Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المجلس>الفعاليات المحلية>المناسبات>خلال حفل المجلسين بالذكرى التاسعة عشرة للتصويت على الميثاق... رئيسا "الشورى" والنواب": ميثاق العمل الوطني انطلق برؤية ملكية نحو مرحلة جديدة من حضارة وتاريخ البحرين
المناسبات
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
خلال حفل المجلسين بالذكرى التاسعة عشرة للتصويت على الميثاق... رئيسا "الشورى" والنواب": ميثاق العمل الوطني انطلق برؤية ملكية نحو مرحلة جديدة من حضارة وتاريخ البحرين

رفع صاحبا المعالي رئيسا مجلسي الشورى والنواب أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم، وإلى شعب البحرين الكريم، وذلك بمناسبة الاحتفاء بالذكرى التاسعة عشرة للتصويت على ميثاق العمل الوطني، الذي كان إحدى المبادرات الملكية من باني نهضة مملكة البحرين صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه.
وأكد صاحبا المعالي رئيسا مجلسي الشورى والنواب، أنَّ ميثاق العمل الوطني انطلق برؤية ملكية راسخة من لدن صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، نحو مرحلة جديدة من حضارة وتاريخ مملكة البحرين الإنساني والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، وهي الرؤية التي التقت مع تطلعات وطموحات الشعب.
جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامه مجلسا الشورى والنواب، صباح اليوم (الخميس)، وذلك احتفاءً بالذكرى التاسعة عشرة للتصويت على ميثاق العمل الوطني، حيث شارك في الحفل عدد من أصحاب السعادة أعضاء المجلسين، إلى جانب منتسبي الأمانتين العامتين للمجلسين.
من جانبها، أكدت معالي السيدة فوزية بنت عبدالله زينل، رئيسة مجلس النواب أن ميثاق العمل الوطني، بجانب العديد من الإنجازات والمكتسبات التي حققها في مختلف المجالات، عزز من مكانة المرأة البحرينية، ويعد إنشاء المجلس الأعلى للمرأة، برئاسة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة، أحد معالم تعزيز دور المرأة في المملكة، ورفع قدرتها في المساهمة التنافسية في العملية التنموية، القائمة على أسس تكافؤ الفرص، وإدماج احتياجات المرأة فيها، والانتقال الناجح من مرحلة التمكين إلى مرحلة التقدم.
وأكدت معاليها حرص السلطة التشريعية على العمل لتحقيق تطلعات الوطن والمواطنين، وبالتعاون مع السلطة التنفيذية، مشيدة بالتعاون الفاعل مع مجلس الشورى، والعمل الجاد لتحقيق التوأمة المشتركة في مختلف القطاعات.
وأشارت معاليها إلى أن العديد من برامج التوأمة تسير بخطى متميزة، ومن ضمنها تدشين متحف برلماني، يوثق تاريخ مسيرة العمل الوطني في المجلسين، مرورًا بمرحلة ميثاق العمل الوطني.
وقالت معاليها في كلمتها: "أثق بأن جميع الحضور، قد شهد مرحلة الإعلان عن ميثاق العمل الوطني، والبعض ساهم في صياغته، والجميع شارك في التصويت عليه، وعاش فترة (الميثاق) والروح الوطنية الشعبية العامة الإيجابية، الفريدة والاستثنائية، التي تزامنت معه، وأتمنى صادقة أن تظل هذه الروح الوطنية الجامعة، مستمرة متواصلة، وننقلها لأبنائنا والأجيال القادمة".
وذكرت معاليها أن "كلمة (الميثاق) مشتقة من كلمة (ثقة)، وهي أساس العلاقات بين الأفراد والمجموعات، والدول والمجتمعات، ومن هذا المنطلق جاء (ميثاق العمل الوطني)، ليعزز الثقة الوطنية، وفق منهجية رائدة في مملكة البحرين، تحققت بفضل حكمة قائد عظيم، وإرادة شعب كريم.
ووجهت معالي رئيسة مجلس النواب دعوة للجميع للمشاركة في الجلسة الحوارية (قراءة في كتاب النهضة التشريعية في مملكة البحرين خلال عشرين عامًا)، والتي سيقيمها مجلس النواب الأربعاء القادم.
من جانبه، جدَّد معالي رئيس مجلس الشورى الولاء للقيادة الحكيمة، والحب والانتماء للوطن الغالي، مؤكدًا أن شعب البحرين أثبت من خلال تصويته على ميثاق العمل الوطني مقدار الوفاء والحب الذي يكنه لهذا الوطن، ورغبته الصادقة في المضي نحو طريق الإنجاز والإصلاح بفضل دولة المؤسسات والقانون التي أكد عليها ميثاق العمل الوطني، والذي أجمع عليه الشعب وبنسبة تصويت 98.4 بالمئة.
وفي كلمة ألقاها خلال الحفل، أشار معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن الميثاق أثمر سلسلة من المكتسبات والإنجازات، التي شهدتها المملكة على مدى تسعة عشر عامًا، وجاءت نتاجًا لوحدة هذا الشعب وتلاحمه والتفافه حول قيادته من أجل المزيد من التحديث والإصلاح والتطوير، وسطرتها مسيرة طموح ممزوج بالعمل الجاد والمشاركة الفاعلة في عملية البناء والتنمية.
وأعرب معالي رئيس مجلس الشورى عن الفخر والاعتزاز بمستويات التقدم والنماء التي تشهدها مملكة البحرين، مؤكدًا أن "مسيرة التنمية المستدامة مستمرة، وتمضي بعزم وإصرار من الجميع، كما إننا نشهدها في المجالات السياسية والتشريعية والرياضية والشبابية، إلى جانب نهضة الاستثمارات ونمو الاقتصاد الوطني، والمستويات العالية من الجودة والتميز في الخدمات الحكومية، وغيرها من النجاحات التنموية التي تمثل فخرًا واعتزازًا لكل شعب مملكة البحرين".
ولفت معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن "المرحلة التي نمر بها اليوم تفرض علينا نحن أبناء الوطن أن نكون روافد قوة وألا نشغل أنفسنا إلا بما هو خير للبحرين وأهلها، وأن نستلهم من روح الإجماع الوطني التي جمعتنا حول ميثاق العمل الوطني، ما يبث فينا روح العزيمة للحفاظ على مقدرات الوطن ومنجزاته، وما يعزز لدينا روح المسؤولية لبذل قصارى الجهود لتجاوز أي تحديات، متطلعين بكثير من التفاؤل إلى مستقبل أفضل في هذا الوطن الغالي".
ودعا معاليه الجميع إلى جعل ذكرى الاحتفال بميثاق العمل الوطني منطلقاً لاستكمال مسيرة التنمية والتحديث التي بدأت لتستمر؛ برؤى وطنية خالصة وصادقة، وبشكل متدرج يثري تجربتنا الديمقراطية ويغنيها، وأن تتخذ لغة الحوار الراقي والمسؤول منهجاً وسلوكاً، من أجل الحفاظ على ثوابت هذا الوطن، وعلى رأسها الوحدة الوطنية باعتبارها الركيزة الأساسية التي لا يمكن التفريط أو التهاون بها لمواصلة طريق البناء والتطوير على هذه الأرض الطيبة، مؤكدًا استمرار العمل الوطني القائم على الشراكة والتعاون البنّاء مع الحكومة الموقرة وكافة القوى المجتمعية، وذلك لأداء واجب خدمة الوطن ودعمًا لاستقراره.
إلى ذلك، تحدث سعادة السيد عبدالرحمن محمد جمشير، عضو مجلس الشورى، عن تجربة تشرفه بعضوية اللجنة العليا للإعداد لميثاق العمل الوطني، والتي كان أمينًا عامًا لها.
واستعرض جمشير خلال كلمة ألقاها في الحفل، الجهود والإجراءات التي قامت بها اللجنة العليا للإعداد للميثاق، والتي ضمت نحو 46 عضوًا من الشخصيات الوطنية البارزة، مؤكدًا أن اللجنة ناقشت جميع جوانب ومبادئ المشروع وخرجت بالاتفاق على صيغة موحدة لمشروع ميثاق العمل الوطني الذي رُفع إلى جلالة الملك في احتفال مهيب.
 


آخر تحديث للصفحة في: 15/02/2020 03:50 PM