مجلس الشورى>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار لجان المجلس>اللجان الدائمة>لجنة شؤون الشباب>بمناسبة اليوم العالمي للشباب.. الفضالة: "المشروع الإصلاحي" لجلالة الملك المفدى أتاح الفرصة الكاملة للشباب للمساهمة في خدمة الوطن
لجنة شؤون الشباب
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
بمناسبة اليوم العالمي للشباب.. الفضالة: "المشروع الإصلاحي" لجلالة الملك المفدى أتاح الفرصة الكاملة للشباب للمساهمة في خدمة الوطن

أكدت سعادة عضو مجلس الشورى سبيكة خليفة الفضالة رئيسة لجنة شؤون الشباب بالمجلس أن المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، قد أتاح الفرصة الكاملة للشباب البحريني للمساهمة في خدمة الوطن والمشاركة في الحياة العامة واتخاذ القرار، كما عمل على توفير أجواء الديمقراطية للشباب وكفل حقهم في التعبير عن الرأي والمشاركة في مؤسسات المجتمع المدني.
وأشارت الفضالة بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي يصادف 12 أغسطس كل عام، والذي يأتي هذا العام تحت شعار "إشراك الشباب في الجهود الدولية"، إلى أن قضايا الشباب واهتماماتهم تعد ركنًا أساسيًا في برنامج عمل الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر وبمساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس الوزراء حفظهما الله، منوهة بالجهود التي يقوم بها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، في رعاية الشباب في مختلف المجالات، وتوفير الأجواء المناسبة التي تهيئ لهم الفرصة لإطلاق العنان نحو الإبداع والابتكار وإبراز الطاقات، بما ينمي مهاراتهم وقدراتهم البدنية والذهنية، وكذلك مساهمات سمو
الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، التي تركز على النهوض بإمكانات الشباب في مختلف المجالات.
وتقدمت الفضالة بأطيب التهاني والتبريكات بهذه المناسبة للشباب البحريني، لافتةً إلى أن مملكة البحرين تمتلك تجربة متفردة في تنمية الشباب والارتقاء بهم، وهو ما تحقق نتيجة إيمان القيادة الحكيمة حفظها الله بطاقات الشباب البحريني، بما وضع الأسس لتربية جيل قادر على النهوض بالوطن، ومهد الطريق لمشاركة الشباب في التنمية وتأهيلهم لتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات.
من جانب آخر أشارت الفضالة إلى الدور الذي تمارسه السلطة التشريعية في دعم الشباب، وقالت " أن السلطة التشريعية تضع في اعتبارها دائمًا عند بحث ودراسة التشريعات، أهمية تحفيز الشباب وحشد هممهم وطاقاتهم، وفتح المجال أمام مقترحاتهم لتطوير العمل الشبابي ودعمه، ومعالجة جميع الصعوبات التي تواجههم بهدف إزالتها والمساهمة في إبراز دورهم في المجتمع".
وأوضحت الفضالة أن السلطة التشريعية حرصت على إنشاء لجنة نوعية دائمة تعنى بشؤون الشباب، لدراسة ومراجعة كل التشريعات النافذة ذات الصلة بقطاع الشباب وجميع المواضيع المتعلقة بالشباب، فيما ذكرت بعض القوانين المعنية بالشباب التي أصدرتها السلطة التشريعية كخفض سن الانتخاب من إحدى وعشرين سنة إلى عشرين سنة، وهو ما ساهم في زيادة المشاركة الشبابية في العملية السياسية والتعبير عن آرائهم في اختيار ممثليهم في السلطة التشريعية، إلى جانب إصدار قانون رقم (15) لسنة 2007 بشأن المواد المخدرة والمؤثرات العقلية، للمساهمة في وقاية وحماية الشباب من هذه الآفة.
وبيّنت الفضالة أن مجلس الشورى تقدم باقتراحات بقوانين خلال الفصل التشريعي الخامس، موجهة لدعم الشباب بشكل خاص، كالاقتراح بقانون بشأن الاحتراف
الرياضي، والذي يهدف إلى تنشيط عملية الاستثمار في المنشآت الرياضية في المملكة بما يسهم في تعزيز الموارد المالية للقطاع الرياضي والشبابي وإيجاد مصادر تمويل جديدة، بما يعود بالفائدة على الأندية والاتحادات الرياضية، إلى جانب الاقتراح بقانون بشأن الحد من استهلاك مشروبات الطاقة، وذلك لسد الفراغ التشريعي بتنظيم عملية تصنيع واستيراد وتداول منتجات مشروبات الطاقة، والاقتراح بقانون بشأن تنظيم أنشطة المراكز والأكاديميات الرياضية بهدف تنظيمها والرقابة عليها.
واختتمت الفضالة تصريحها بالقول "إن ما تحقق من إنجازات في المجال الشبابي في مملكة البحرين، هو نتاج الدعم والاهتمام الكبير من قبل القيادة الرشيدة وثقتها بأهمية احتضان الشباب في مختلف الجوانب، وحرصهم على تهيئة الأجواء المثالية لتحفيز الشباب وتطوير قدراتهم، إضافة إلى ثقة السلطة التشريعية بدور الشباب في تحقيق نهضة الوطن، وضرورة مشاركتهم في صنع القرار ورسم السياسات العامة، والاهتمام بقضاياهم على اعتبارها ضمن أولويات العمل التشريعي".


Page last updated on: 10/09/2020 11:42 AM