Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المشاركات الخارجية>الشعبة البرلمانية>الماضي: التطورات التي يشهدها العالم على مستوى انتشار ثقافة الإرهاب والعنف تحتاج إلى جهود تشريعية تساند الحكومات
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
الماضي: التطورات التي يشهدها العالم على مستوى انتشار ثقافة الإرهاب والعنف تحتاج إلى جهود تشريعية تساند الحكومات

مملكة بوتان – وفد الشعبة البرلمانية لمملكة البحرين
أكد سعادة النائب عباس الماضي رئيس وفد الشعبة البرلمانية المشارك في أعمال اجتماع اللجنة الدائمة المعنية بالشؤون الاجتماعية والثقافية بالجمعية البرلمانية الآسيوية والذي يعقد بمملكة بوتان، أكد أهمية مشاركة السلطة التشريعية في التجمعات البرلمانية الإقليمية والدولية التي تناقش القضايا والتطورات التي يشهدها العالم على مستوى إنتشار الإرهاب وثقافة العنف تحتاج إلى جهود مشتركة لمعالجتها، مبيناً أن الجهود التنفيذية التي تبذلها الحكومات لمعالجة أي موضوع تتطلب غطاءاً تشريعياً يضمن الحقوق ويراقب المجريات، وهو ما ينبغي أن يتم العمل عليه من خلال مشاركة المعنيين بشؤون التشريع والرقابة في المؤتمرات والاجتماعات.
ولفت سعادته لدى ترأسه وفد الشعبة في حفل افتتاح اجتماع اللجنة الدائمة المعنية بالشؤون الاجتماعية والثقافية والذي بدأت أعماله صباح اليوم، لفت إلى دور الشعبة البرلمانية لمملكة البحرين المؤثر ضمن الجمعية البرلمانية الآسيوية ومشاركته في سن العديد من القرارات والاتفاقيات والبروتوكولات التي تساهم في دعم مسيرة الجمعية، وكونها من السابقين لدعم الجهود ل تحقيق المزيد من التعاون بين الدول الأعضاء، خاصة في ظل التحديات التي تواجهها دول القارة وعلى رأسها ما تتعرض له من إرهاب وظروف اقتصادية تتطلب المزيد من التنسيق بين برلمانات آسيا لمؤازرة الجهود التي تبذلها الحكومات في هذا المجالات.
من جهته أكد سعادة الدكتور محمد علي الخزاعي نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني لدى بحث الاجتماع لمشروع قرار بشأن التنوع الثقافي وحماية التراث الثقافي في آسيا، أن السلطة التشريعية ترحب بدعم ثقافة التسامح والحوار واحترام الرأي والرأي الآخر، والتي تعد في مجملها ضمن الأسس التي قام عليها المشروع الإصلاحي الكبير لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وحكومته الرشيدة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه ، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، مبيناً أهمية مواصلة المساعي لتبادل المعرفة وتعزيز التواصل بين الدول الأعضاء في الجمعية البرلمانية الآسوية للتعرف على كافة الثقافات والاستفادة من التجارب التي قامت بها الدول في مجال نشر الثقافة والارتقاء بالمستوى العلمي والحضاري للشعوب على مستوى الممارسة.
يأتي ذلك فيما أكد سعادة الدكتور عبدالعزيز حسن أبل نائب رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس الشورى عضو وفد الشعبة البرلمانية خلال بحث مشروع القرار بشأن النساء البرلمانيات في الجمعية البرلمانية الآسيوية على أهمية دعم مشاركة النساء ضمن الأنشطة والبرامج التي تنظمها الجمعية، بما يعكس الاهتمام بحقوق المرأة والطفل ودعم قيم المساواة والمشاركة في صنع القرار، مشيراً إلى أن مملكة البحرين حق حققت العديد من الإنجازات على مستوى تمكين المرأة في كافة المجالات والدفع بإسهاماتها في مجال التنمية، وذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي توليه القيادة السياسية لهذا الموضوع، إلى جانب الدور الكبير الذي تضطلع به صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة ومتابعتها المتواصلة لكل هموم المرأة البحرينية ومطالبها وتطلعاتها، بما جعلها ركنا اساسيا من أركان تحقيق النهضة الوطنية بالمملكة.
من جهته أفاد سعادة النائب محمد اسماعيل العمادي عضو لجنة الشؤون المالية والاقتصادية بمجلس النواب عضو الوفد المشارك خلال بحث الاجتماع لمشروع قرار بشأن التكامل الآسيوي من خلال تكنلوجيا المعلومات والاتصالات بأن قارة آسيا تحقق تقدماً مستمراً على مستوى التعامل مع تقنية المعلومات ووسائل الاتصال بما يؤهلها للوصول لمزيد من الإنجازات ، مؤكداً أن التعاون وتبادل الخبرات في هذا الشأن من شأنه أن يساعد على تطور الدول الأعضاء ضمن الجمعية البرلمانية الآسيوية في مختلف المجالات الأخرى، خاصة في ضوء تدخل التكنولوجيا في كافة جوانب الحياة ، كما من شأنه أن يساهم عملياً في تطوير عمل الجمعية عبر دعم مشروع "البرلمان الآسيوي الافتراضي" والذي من شأنه أن يحدث نقلة نوعية في مجال التفاعل بين البرلمنات الأعضاء، فضلاً عن المكاسب الأخرى والمتعلقة بتعزيز نشر المعلومات بين المواطنين من خلال استخدام وسائل الإعلام .