Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المشاركات الخارجية>الشعبة البرلمانية>خلال لقاءه مدير قسم الشرق الاوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية الفرنسية...الوفد البرلماني يثمن مواقف الجمهورية الفرنسية المشرفة وما عبرت عنه من ثقة بالإصلاحات التي باشرتها البحرين منذ عشر سنوات
الشعبة البرلمانية
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
خلال لقاءه مدير قسم الشرق الاوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية الفرنسية...الوفد البرلماني يثمن مواقف الجمهورية الفرنسية المشرفة وما عبرت عنه من ثقة بالإصلاحات التي باشرتها البحرين منذ عشر سنوات
لقاء مدير قسم الشرق الاوسط بوزارة الخارجية الفرنسية

ثمن الوفد البرلماني المتواجد حاليا في الجمهورية الفرنسية برئاسة سعادة د.صلاح علي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والامن الوطني بمجلس الشورى، المواقف المشرفة التي أبدتها الجمهورية الفرنسية تجاه مملكة البحرين خلال الأزمة الأخيرة التي شهدتها المملكة، مشيراً إلى أن الجمهورية الفرنسية كانت من أوائل الدول التي عبرت عن دعمها لمملكة البحرين بشأن الاصلاحات السياسية والدعوة للحوار ودخول قوات درع الجزيرة، حيث أكدت رفضها لأي تدخلات خارجية في شؤون المملكة الداخلية، واعربت عن ثقتها بالإصلاحات التي تشهدها المملكة منذ عشر سنوات من العهد الإصلاحي، حيث يأتي هذا الموقف ترجمةً لعمق علاقات التعاون والصداقة الوطيدة بين البلدين.

واستعرض رئيس وأعضاء الوفد البحريني خلال لقائهم السيد باتريس باولي مدير قسم الشرق الاوسط وشمال افريقيا لدى وزارة الخارجية الفرنسية، تطورات الاوضاع في المملكة وما شهدته من أحداث مؤسفة خلال الفترة الأخيرة وكذلك الاجراءات التي اتخذتها البحرين لفرض الأمن وعودة الأوضاع لطبيعتها، مؤكدين بأن تلك الاجراءات كان لها الأثر الأكبر في عودة الأمن والاستقرار إلى ربوع المملكة.
وأكد أعضاء الوفد البرلماني البحريني على أن مسيرة التطوير ستستمر بالمملكة من أجل تحقيق المزيد من الانجازات والمكاسب للوطن والمواطنين، وترسيخ الحياة الديمقراطية عبر المؤسسات الدستورية القائمة بالمملكة، حفاظاً على وحدة وتلاحم الشعب البحريني بجميع أطيافه.

من جهته، أشاد مدير قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى وزارة الخارجية الفرنسية، بما تشهده مملكة البحرين من انفتاح ديمقراطي جاء نتيجة للإصلاحات التي دشنتها المملكة منذ عدة سنوات، معتبراً إعلان جلالة الملك المفدى بإنهاء حالة السلامة الوطنية في الأول من يونيو إنما يفتح الطريق أمام استئناف الحوار بين جميع الاطراف المعنية، من أجل المضي قدما في مسيرة الاصلاح السياسي.

وأكد المسئول الفرنسي على ضرورة التزام جميع الأطراف المعنية بالهدوء عند التعبير عن الرأي من أجل ضمان السلام والوحدة والمضي قدماً في سلسلة الإصلاحات الديمقراطية، وأن تساهم هذه الاطراف بطريقة مسؤولة وبناءة في الحوار الوطني، معرباً عن ثقة الجمهورية الفرنسية بقدرة الأطراف في البحرين على تخطي الصعوبات الراهنة سلميًا في اطار احترام مؤسسات البلاد وفي اطار المصلحة العليا لجميع المواطنين بمملكة البحرين.
يشار إلى أن الوفد البرلماني يضم إلى جانب رئيس الوفد د. صلاح علي محمد، أصحاب السعادة أعضاء من مجلس الشورى عبد الرحمن جواهري، نانسي خضوري ، ومن جانب مجلس النواب أصحاب السعادة النواب أحمد إبراهيم الملا، د. علي أحمد عبدالله ، لطيفة محمد القعود، وعيسى عبدالجبار الكوهجي، ومن الأمانة العامة لمجلس الشورى د.فوزية يوسف الجيب مدير إدارة العلاقات البرلمانية والإعلام، ومن الأمانة العامة لمجلس النواب نبيل سالم الشروقي رئيس المراسم والتشريفات.
كما كان سعادة السيد ناصر البلوشي سفير مملكة البحرين لدى الجمهورية الفرنسية حاضرا خلال اللقاء.

 

آخر تحديث للصفحة في: 01/06/2011 10:52 PM