Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المشاركات الخارجية>المشاركات الدولية>في افتتاح الاجتماع الطارئ للبرلمان العربي الانتقالي..بحث سبل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ودعم ومؤازرة الشعب الفلسطيني
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
في افتتاح الاجتماع الطارئ للبرلمان العربي الانتقالي..بحث سبل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ودعم ومؤازرة الشعب الفلسطيني
في افتتاح الاجتماع الطارئ للبرلمان العربي الانتقالي..بحث سبل وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ودعم ومؤازرة الشعب الفلسطيني

افتتحت صباح اليوم (الأحد) أعمال الدورة الطارئة  للبرلمان العربي الانتقالي في أعمالها بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، وذلك بمشاركة  وفود الدول العربية و الوفد الممثل لمملكة البحرين في البرلمان العربي الانتقالي والذي يضم كلاً من سعادة السيد غانم فضل البوعينين النائب الأول لرئيس مجلس النواب، وسعادة الفاضلة ألس توماس سمعان النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى، وسعادة السيد عبد الرحمن محمد جمشير رئيس لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى، وسعادة الدكتور عبد العزيز حسن أبل عضو اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس النواب.

وقد خصص الاجتماع يومه الأول لمناقشة الأحداث الدامية التي يشهدها قطاع غزة على خلفية الغارات الإسرائيلية الوحشية، حيث تم تداول كافة سبل وقف العدوان ودعم ومؤازرة الشعب الفلسطيني، وتقديم كل وسائل الإغاثة الإنسانية والمساندة لسكان القطاع، وقد قرر البرلمانيون العرب خلال اجتماعهم إرسال قافلة معونات عاجلة من ميزانية البرلمان العربي إلى قطاع غزة.

وقد بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة حداد على أرواح الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا جراء العدوان الغاشم على قطاع غزة، وقد أكد رئيس البرلمان العربي الانتقالي معالي السيد جاسم محمد الصقر في كلمته في افتتاح أعمال الدورة الطارئة للبرلمان العربي على أن الاجتماع هو دعوة للعمل من اجل ما بعد غزة من اجل منع مذبحة جديدة، توحيد العرب حول قضيتهم الفلسطينية، واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية، داعبن إلى تشكيل لجنة عربية لإعادة اعمار غزة، ولجنة لمتابعة المستجدات التي تجري على الساحة الفلسطينية.

كما دعا الصقر في كلمته الدول الأعضاء في البرلمان العربي إلى تلبية نداء منظمة الأونروا على الفور بتقديم مبلغ 35 مليون دولار لإغاثة الشعب الفلسطيني وتلبية احتياجاته الإنسانية، مطالبا في الوقت نفسه جميع المنظمات الدولية بإصدار قرارات ملزمة لإسرائيل لإيقاف عدوانها الفوري ودون شروط، وتنفيذ القرارات الدولية بشان القضية الفلسطينية، وإزالة الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كافة أراضيها المحتلة وعاصمتها القدس، ومعاقبة قادة تل أبيب على جرائم الحرب التي اقترفوها في غزة.

بعدها طرحت الوفود المشاركة حول ما يحدث في غزة،  وفي هذا الإطار أكد الوفد الممثل لمملكة البحرين خلال مداخلته على أن الغارات المتكررة التي لا يزال الجيش الإسرائيلي يشنها دون رحمة أو رادع  في قطاع غزة تستدعي منا كأمة عربية عملا جادا وبذل أقصى الجهود من أجل وقف استباحة الدماء الفلسطينية البريئة، لافتا في هذا الإطار ضرورة تحرك عاجل من قبل المجتمع الدولي ومؤسساته وعلى رأسها الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

كما أشار الوفد في مداخلته التي تلتها سعادة الفاضلة ألس توماس سمعان النائب الثاني لرئيس مجلس الشورى عضو الوفد المشارك إلى ضرورة تحرك عربي إنساني وسياسي، معربا عن  كامل تضامنه مع الشعب الفلسطيني الشقيق في محنته، وتأيده لكافة الإجراءات والقرارات المتخذة والتي ستسهم في وقف نزيف الدم في الأراضي الفلسطينية ووضع حد للهجمات الإسرائيلية. داعيا الجميع للتحرك السريع لاحتواء العدوان الإسرائيلي الهمجي والعمل على عودة الهدوء إلى قطاع غزة ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني، وفك الحصار الجائر الذي يتعرض إلية هذا القطاع، مشددا على أهمية تفعيل آليات التضامن العربي لبلورة موقف عربي موحد يضع حدا لهذه التصرفات الوحشية اللامسئوله التي تمارسها القوات الإسرائيلية.

معتبرا إن إعادة اللحمة الوطنية إلى الصف الفلسطيني مطلب ملح، بهدف تحقيق المصالحة الشاملة للانطلاق معاً لمواجهة العدوان الإسرائيلي المتواصل، وإعادة الزخم المطلوب للقضية الأساس، قضية قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
من جانبه رفض سعادة السيد غانم فضل البوعينين خلال مداخلته التشكيك في مواقف جمهورية مصر العربية، لافتا إلى أن جمهورية مصر لا تحتاج إلى شهادة لإثبات عروبتها فهي بمثابة القلب للجسد، معربا عن أمله في أن يخرج البرلمان العربي بقرارات تشير إلى الموقف الأمريكي والبريطاني ومسؤولياتها التي يجب أن تتحملها إزاء وقوفها مع العدو الإسرائيلي.

إلى ذلك، يستعرض البرلمان العربي الانتقالي غدا (الاثنين) تقرير لجنة الشئون الاقتصادية والمالية في شأن موازنة البرلمان للسنة المالية 2009م، وذلك إعمالا لأحكام المادة العاشرة من النظام الأساسي للبرلمان العربي والتي تنص على عدم فض دور انعقاد البرلمان في نهاية العام، إلا بعد مناقشة موازنته وإقرارها، إلى جانب مناقشة التقرير السنوي الخاص بأعمال البرلمان العربي الانتقالي خلال العام 2008م.