Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المشاركات الخارجية>المشاركات الدولية>خلال مشاركته في أعمال المؤتمر العالمي للاقتصاد والصيرفة الإسلامية بجمهورية تتارستان ..الحاجي يؤكد أهمية استحداث شبكة للتواصل البرلماني لتعزيز العلاقات التجارية الإقليمية والدولية لتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
خلال مشاركته في أعمال المؤتمر العالمي للاقتصاد والصيرفة الإسلامية بجمهورية تتارستان ..الحاجي يؤكد أهمية استحداث شبكة للتواصل البرلماني لتعزيز العلاقات التجارية الإقليمية والدولية لتفعيل الاتفاقيات والمعاهدات

أكد سعادة السيد فؤاد أحمد الحاجي نائب رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة بمجلس  الشورى على أهمية السعي لاستحداث شبكة للتواصل البرلماني تتبنى تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية الإقليمية والدولية و تنمية التعاون والتنسيق البرلماني في شؤون التنمية والاقتصاد للنهوض بقطاع المال والأعمال بما يسهم في بناء المشاريع المشتركة وخلق شراكة تترجم من خلالها الاتفاقيات التجارية والاقتصادية إلى برامج على أرض الواقع.

وأشار سعادته خلال مشاركته في أعمال المؤتمر العالمي الاقتصادي الخامس بين روسيا و بلدان منظمة التعاون الاسلامي الذي يعقد بمدينة كازان عاصمة جمهورية تتارستان خلال الفترة 2 – 3 أكتوبر الجاري إلى ضرورة دعم تكوين لجان صداقة مشتركة تضع ضمن أولوياتها تفعيل الاتفاقيات التجارية والاقتصادية التي توقعها مملكة البحرين مع الدول الأخرى والمشاركة في الاجتماعات والمؤتمرات الاقتصادية  ، مبيناً أن مشاركة مجلس الشورى في أعمال هذا المؤتمر تأتي ضمن مساعي المجلس للتواصل مع دول الاتحاد الروسي فيما جاءت لتبين المستوى المتقدم الذي وصل إليه الاقتصاد البحريني وما تحققه البنوك والمصارف والصناديق الإسلامية التي شكلت قاعدة مهيئة لاحتضان المزيد من المشاريع والاستثمارات في هذا القطاع الهام.
هذا وكان فخامة رئيس جمهورية تتارستان روستام مينخانوف قد افتتح أعمال المؤتمر
بكلمة ترحيبية أعرب من خلالها عن اعتزازه باستضافة هذا المؤتمر متمنياً التوفيق والنجاح للمساعي الرامية لتعزيز علاقات التعاون والتنسيق بين الدول المشاركة وجمهورية تتارستان والمجلس الإتحادي الروسي.
وأعرب سعادة نائب رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة بمجلس الشورى عن أمله في أن يحقق التواصل مع دول الاتحاد الروسي مزيداً من النتائج الإيجابية التي يستشعر معها المواطن البحريني ترجمة واقعية لما تحققه الاتفاقيات والمعاهدات التي توقعها المملكة، مشيراً إلى أن مملكة البحرين تقدم العديد من التسهيلات المشجعة للاستثمار في قطاع الصيرفة الإسلامية والتي تعتبر حوافز تقدمها الحكومة لجذب رؤوس الأموال، في الوقت الذي ترحب السلطة التشريعية في المملكة بأي تشريعات أو اتفاقيات من شأنها خدمة وتحفيز هذا القطاع الهام في المملكة.

آخر تحديث للصفحة في: 02/10/2013 01:55 PM