Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المشاركات الخارجية>المشاركات الدولية>خلال مشاركتهما في اللقاء التشاوري الخامس لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي (أسيكا)..د. الشيخ خالد آل خليفة يؤكد أن الاستقرار بين الدول لا يأتي بناءً على إملاءات أو مشاريع ضغط خارجية طالما بقيت أصل الإشكاليات الحقيقية
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
خلال مشاركتهما في اللقاء التشاوري الخامس لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي (أسيكا)..د. الشيخ خالد آل خليفة يؤكد أن الاستقرار بين الدول لا يأتي بناءً على إملاءات أو مشاريع ضغط خارجية طالما بقيت أصل الإشكاليات الحقيقية
مشاركة  وفد مجلس الشورى في اللقاء التشاوري الخامس لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة 30 نوفمبر 2013م

أكد سعادة الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى على أن الأمن والاستقرار بين الدول لا يأتي بناءً على إملاءات أو مشاريع ضغط خارجية، طالما بقيت أصل الإشكاليات الحقيقية موجودة على أرض الواقع، مفيداً أن العلاقات الدولية القائمة على احترام السيادة وعدم التدخل في شؤون الغير هي الضمانة الحقيقية للاستقرار والأمن الإقليمي والعالمي.

جاء ذلك خلال ترأس الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة لأعمال اللقاء التشاوري الخامس لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في أفريقيا والعالم العربي (أسيكا)، والذي يعقد بمدينة بوجمبورا عاصمة جمهورية بوروندي، حيث لفت سعادته خلال مناقشته لورقة عمل بعنوان "نحو استراتيجية مشتركة لثقافة السلام في أفريقيا والعالم العربي " إلى أن السياسة الدولية تشهد الكثير من التوتر التي تسعى بعض الجهات لنقلها من دولة لأخرى لزيادة دائرة الفوضى تنفيذاً لأجنداتهم الخاصة، ومنطقة الخليج مستهدفة بحكم ما تمثله من وزن على المستوى الاقتصادي العالمي، وهنا يجب أن يوضع في الحسبان أن شعوب وحكومات هذه المنطقة لديها أهدافها وطموحاتها التي يجب أن تحترم، وهي غير متاحة للمتاجرة أو المساومة في اي اتفاق، لذلك فإن أي مشروع لتعزيز الاستقرار والأمن في المنطقة يجب أن يكون بالتوافق بين دولها أولاً وأخيراً.

وأضاف سعادته أن مملكة البحرين معروفة منذ القدم بعلاقاتها الدولية المتميزة مع جيرانها ومع كافة دول العالم، وقد كانت من الدول المؤسسين لمنظمة عدم الانحياز فهي ترحب بلا تردد بكل ما يمكن أن يطور العلاقات الدبلوماسية مع الأشقاء والأصدقاء أفريقيا في كافة المجالات سواء السياسية أو التشريعية أو الأمنية أو الثقافية أو غيرها، مفيداَ أن دور المملكة في الرابطة يؤكد على النهج القويم الذي سنه حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى وحكومته الرشيدة في خلق شراكة دولية من أجل السلام والأمن في المنطقة والعالم، وتعزيز مبادئ الحوار والتوافق بين الحضارات.

من جهته، أكد سعادة السيد فؤاد أحمد الحاجي نائب رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة عضو الوفد المشارك على أن إفشاء السلام الدولي يعد واجباً أخلاقياً على الجميع أن يسعى لتحقيقه على أرض الواقع، خاصة في ظل الاهتمام العالمي بحقوق الإنسان ، لافتاً إلى أن ثقافة الحقوق هي الأساس الحقيقي للعلاقات السليمة بين الدول والأقاليم، فليس من حق إقليم أو دولة ما أن تنتهك حق الأخرى أو شعبها في تقرير مصيرهم أو تقوم باستعبادهم أو تنتهك سيادتهم باي طريقة كانت.
وأضاف سعادته أن مملكة البحرين ومن خلال المشروع الحضاري الذي جاء به جلالة الملك والذي دعا من خلاله لإقامة محكمة عربية لحقوق الإنسان حظيت بموافقة عربية وأصحبت واقعاً على الأرض فإنها تقول للعالم بأن تحقيق أي تطور سياسي أو اجتماعي يجب أن ينطلق من احترام الحقوق عدم التفريط بها، مفيداً بان السلطة التشريعية بمملكة البحرين تدعم هذا التوجه لدعم الاتفاقيات الدولية والبروتوكولات التي تعزز هذه الثقافة بين الشعوب العربية والأفريقية بما يتلاءم مع خصوصية كل دولة واعتقاداتها مع وضع أسس يعتمدها الجميع كقاعدة مشتركة تجمع الشعوب العربية والأفريقية.
هذا ويختتم وفد مجلس الشورى مساء اليوم مشاركته في أعمال اللقاء التشاوري الخامس بالجلسة المسائية لإقرار البيان الختامي.