Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المجلس>الفعاليات المحلية>المؤتمرات والندوات وورش العمل>الصالح لدى استقباله رئيس مجلس الشورى السعودي..الاتفاق على آلية لتنسيق المواقف البرلمانية في المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
الصالح لدى استقباله رئيس مجلس الشورى السعودي..الاتفاق على آلية لتنسيق المواقف البرلمانية في المؤتمرات والاجتماعات الإقليمية والدولية
زيارة معالي رئيس مجلس الشورى السعودي

استقبل معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى بقاعة التشريفات بمبنى الأمانة العامة للمجلس معالي الدكتور الشيخ عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ رئيس مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية والوفد المرافق والذي يقوم بزيارة رسمية إلى المملكة، حيث عقدت لقاء بين الطرفين تم التأكيد من خلالها على عمق العلاقات التاريخية بين البلدين وما تحضا به من دعم ومساندة من قبل القيادتين الحكيمتين في مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية.

وتم خلال اللقاء التأكيد على متانة العلاقات الودية بين الشعبين الشقيقين وما تربطهما من وشائج الأخوة والاحترام المتبادل، فضلاً عن التعاون والتنسيق الذي تقوم به الحكومتين الرشيدتين والأهداف المشتركة التي تجمعهما، مشيدين بدور مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية في الدفع بالجهود الرامية للوحدة الخليجية، وسعيهم الدءوب لإنجاح هذه المنظومة من خلال دعم المشروعات المشتركة والتي بدء قطف ثمارها مع تدشين مشروع الربط الكهربائي  بين دول المجلس والاستعداد للدخول في اتحاد العملة الخليجية وشبكة السكة الحديدية لتعزيز التواصل الخليجي، وهي مشاريع من شأنها أن تخدم المنطقة وتعزز من التبادل التجاري ومرور المواد وقيام مشروعات استثمارية مشتركة تستشرف بها دول الخليج العربي المستقبل بخطى ً ثابتة، مشيدين بالنظرة البعيدة والثاقبة التي اضطلعت بها القيادتين الحكيمتين في إنشاء جسر الملك فهد بن عبدالعزيز ليكون بداية لهذه الوحدة المنشودة وشرياناً للتواصل في المجالات الإقتصادية والمالية والاجتماعية وغيرها.

وبين الطرفان أن التعاون والتشاور بين القيادتين الحكيمتين لمملكة البحرين والمملكة العربية السعودية يمثل حالة خاصة تتجاوز كافة الأعراف والتقاليد يجعلها علاقة عربية نموذجية لا يمكن وصفها إلا بعلاقة الأخوة في البيت الواحد، والتي تمثل نبراساً لكل المسئولين في البلدين يتطلعون من خلاله إلى دعم مسيرة التواصل ، تنفيذاً للتوجيهات السامية لقيادتي البلدين بضرورة المحافظة على هذه العلاقات واستمرارها في النمو والإزدهار، لأن ما يصب في مصلحة أي من البلدين الشقيقين فهو يقيناً يصب في مصلحة البلد الآخر.

واستذكر معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى الزيارة التي قام بها معاليه في مايو من العام الماضي والنتائج الإيجابية التي حققتها، مؤكداً على أن تلبية معالي رئيس مجلس الشورى السعودي لدعوة معاليه بزيارة مملكة البحرين يعتبر دليلاً على جدية مجلس الشورى السعودي في استكمال مسيرة التعاون البرلمانية وتبادل الخبرات ضمن آلية مشتركة للتنسيق الدائم يتفق عليها الطرفان لتعزيز تنسيق المواقف في المؤتمرات والإجتماعات خاصة في ظل التطورات التي تشهدها الساحتين الإقليمية والدولية.

واستعرض معالي رئيس مجلس الشورى أهم الملامح التي تميز السلطة التشريعية  في مملكة البحرين والتي تعمل بنظام المجلسين، موضحاً معاليه بأن مجلس الشورى يقوم بدور إيجابي في العمل التشريعي ساهم في خلق توازن مع مجلس النواب، خاصة وأن الديمقراطية تحتاج إلى سنوات من الممارسة والعمل الجاد للوصول إلى المراتب العليا، مشيراً معاليه بأن تطلعات القيادة الحكيمة سبقت تطلعات المواطنين في المجالات كافة، منوهاً بالدور الذي يقوم به جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى في متابعة مسيرة السلطة التشريعية في المملكة والتعاون الذي تحضا به من قبل الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، والدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى.

من جانبه، بين معالي الدكتور الشيخ عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودي أن القيادة السعودية تدعم مثل هذه الزيارات وتنظر إلى نتائجها بإيجابية في سبيل تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين، مؤكداً دعم مجلس الشورى السعودي لأي آلية من شأنها أن تضمن التعاون والتنسيق الدائم.

واستعرض معالي رئيس مجلس الشورى السعودي مسيرة مجلس الشورى ودور المغفور له بإذن الله تعالى الملك فهد بن عبدالعزيز آل سعود – طيب الله ثراه - في الارتقاء بهذا المجلس، وما استطاع المجلس أن يحققه في مجال التطوير والتحديث بدعم ومباركة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – وتوجيهاته السديدة بالاستفادة من تجارب الشورى في الدول الإسلامية، الأمر الذي فتح المزيد من الآفاق في مجال التشريع في المملكة العربية السعودية.

وفي ختام اللقاء نوه الطرفان بدور سفير خادم الحرمين الشريفين في التمهيد لهذا اللقاء البرلماني الهام، مشدين بالجهود التي يبذلها سعادته تنمية العلاقات وتعزيزها بين البلدين، متمنين لجهوده الدبلوماسية مزيداً من النجاح والتقدم والإزدهار.

حضر الاجتماع من أعضاء مجلس الشورى البحريني كل من سعادة السيد جمال محمد فخرو النائب الأول لرئيس مجلس الشورى، سعادة السيد عبدالرحمن محمد جمشير رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني، سعادة السيد خالد حسين المسقطي رئيس لجنة الشؤون المالية والاقتصادية، سعادة السيد صادق عبدالكريم الشهابي رئيس لجنة المرافق العامة والبيئة، سعادة السيد حمد مبارك النعيمي عضو مجلس الشورى رئيس بعثة الشرف، سعادة السيد عبدالجليل إبراهيم الطريف الأمين العام لمجلس الشورى.