Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار المجلس>الرئيس ونائبيه>أكد أن المملكة بقيادتها الحكيمة وشعبها الوفي ماضية في عملية البناء والتقدم..رئيس مجلس الشورى: حكمة جلالة الملك المفدى قادت البحرين لتحقيق إنجازات ومكتسبات ديمقراطية عززت مسيرة العمل الوطني
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
أكد أن المملكة بقيادتها الحكيمة وشعبها الوفي ماضية في عملية البناء والتقدم..رئيس مجلس الشورى: حكمة جلالة الملك المفدى قادت البحرين لتحقيق إنجازات ومكتسبات ديمقراطية عززت مسيرة العمل الوطني


أكد معالي السيد علي بن صالح الصالح، رئيس مجلس الشورى، أن حكمة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، قادت مملكة البحرين إلى تحقيق الإنجازات والمكتسبات الديمقراطية، والتي أسهمت في تعزيز مسيرة العمل الوطني منذ انطلاقها مع تدشين المشروع الإصلاحي الشامل لجلالة الملك المفدى.
وأشاد معالي رئيس مجلس الشورى بتوجيهات وتأكيد جلالة الملك المفدى، خلال ترؤسه جلسة مجلس الوزراء اليوم (الإثنين)، على الاستمرار في تطوير الحياة السياسية والديمقراطية في مملكة البحرين، مؤكدًا أن الإنجازات التي حققتها السلطة التشريعية خلال الفصول التشريعية الأربعة، كانت ثمرة للتعاون البنّاء والمستمر مع الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، وبدعم ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه.
وأشار معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن مملكة البحرين بقيادتها الحكيمة وشعبها الكريم، ماضية بكل عزيمة وإصرار على رسم صورة جديدة من صور الديمقراطية والحرية، من خلال الانتخابات النيابية المقبلة، والتي ستشهد فيها المملكة استحقاقًا نيابيًا بانتخاب أعضاء مجلس النواب للفصل التشريعي الخامس.
وقال معالي رئيس الشورى إن الدعم الكبير، والمساندة المستمرة التي حظيت بها السلطة التشريعية من لدن جلالة الملك المفدى، مكّنها من القيام بدورها وواجبها الوطني، حيث كانت توجيهات جلالته بمثابة خارطة الطريق التي من خلالها مضت السلطة التشريعية في إحراز تطلعات وطموحات القيادة الحكيمة، وشعب البحرين الوفي.
وأكد معالي رئيس مجلس الشورى أن شعب البحرين الوفي، يستنير بالقواعد والمبادئ التي أرساها ميثاق العمل الوطني ودشنها المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، وأصبح يدرك المسؤولية الوطنية، ودوره الكبير في الحفاظ على المكتسبات الديمقراطية الوطنية، وواجبه في المشاركة الواسعة في انتخاب أصحاب الكفاءة والخبرة، والقادرين على صوغ التشريعات والقوانين التي تحقق المصلحة العليا للوطن، وتعزز مكتسبات المواطنين، وذلك من خلال عضويتهم في مجلس النواب.
كما نوّه معالي رئيس مجلس الشورى بتوجيهات جلالة الملك المفدى إلى وضع برامج تنفيذية تسعى إلى استمرارية التنمية وزيادة الاستثمارات وتعزيز الفرص الاستثمارية وتسهيل الإجراءات الحكومية لخلق الفرص النوعية للمواطنين، مؤكدًا معاليه أن هذه التوجيهات ستعزز التنمية الوطنية الشاملة، وستدعم مسيرة النهضة والتقدم التي يقودها جلالته بكل حكمة واقتدار.
آخر تحديث للصفحة في: 12/09/2018 09:54 AM