Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار لجان المجلس>اللجان الدائمة>لجنة حقوق الانسان>بيان لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
بيان لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل عام، والذي يتزامن مع ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (423) في العام 1950م بشأن الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الانسان، تود لجنة حقوق الإنسان بمجلس الشورى أن تعرب عن اعتزازها البالغ بما تشهده مملكة البحرين من تطور مستمر في مجال تعزيز وتنمية حقوق الإنسان على كافة الأصعدة، مشيرة بأن مملكة البحرين قطعت أشواطاً كبيرة في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان، وفقاً للقوانين المعمول بها في البلاد، والتي ترسخ وتكرس هذه الحقوق، كمحور من المحاور الذي يرتكز عليها النهج الديمقراطي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى رعاه الله.

إن لجنة حقوق الانسان إذ تشيد وتثمن عالياً مبادرات جلالة الملك المفدى رعاه الله، والعمل الجاد من قبل الحكومة الموقرة في مجال تعزيز حقوق الإنسان في المملكة، لتؤكد بأن مملكة البحرين سبتقى من ضمن الدول التي تعمل جاهدة لمساندة وتشجيع جميع المبادرات التي تقود إلى تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وذلك من خلال العمل على تحقيق أهداف الأمم المتحدة في مجال صيانة وتعزيز حقوق الإنسان، وترجمة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أرض الواقع،مشيدة في الوقت ذاته بحرص الحكومة الموقرة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، ومساندة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء في نهجها الداعم لكل جهد يسهم في الارتقاء بأوضاع حقوق الإنسان، ويساعد في تعزيزها، بما يتوافق مع رؤية المملكة الحضارية المنبثقة من الشريعة الإسلامية الغراء، وما جُبلت عليه البحرين عبر تاريخ طويل من التسامح والتآخي بين مختلف الديانات والمذاهب، وبالشكل الذي يتماشى مع ما قطعته على نفسها من تعهدات والتزامات دولية.

وفي هذا الصدد تود لجنة حقوق الانسان بمجلس الشورى التأكيد على أهمية دور الأمم المتحدة، واجهزتها التي تعمل على صيانة وتعزيز حقوق الإنسان في ظل ما يشهده العالم من صراعات أثرت على حقوق الإنسان، والأمن والاستقرار في العالم، مؤكدة بأن ذلك يتطلب تدخل سريع وعاجل لحماية النازحين واللاجئين في الدول المتضررة من جراء هذه الصراعات.