Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار لجان المجلس>اللجان الدائمة>لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني>د. صلاح: تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق خطوة شجاعة من قائد حكيم لطالما أتخذ من الشفافية والعدالة وحكم القانون أركانا وثوابت لا تحيد عنها المملكة في بناء مستقبلها
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
د. صلاح: تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق خطوة شجاعة من قائد حكيم لطالما أتخذ من الشفافية والعدالة وحكم القانون أركانا وثوابت لا تحيد عنها المملكة في بناء مستقبلها
د. صلاح علي

أشاد سعادة الدكتور صلاح علي رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والامن الوطني بمجلس الشورى بالمضامين التي جاءت في الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى خلال جلسة مجلس الوزراء الاستثنائية أمس (الأربعاء)، والتي عكست الرغبة الصادقة لجلالة الملك على تجاوز آثار الأحداث المؤسفة التي مرت بها المملكة خلال الفترة الماضية، والعمل على بناء جسور الثقة مجددا، من أجل استعادة اللحمة الوطنية التي ميزت النسيج المجتمعي على مر السنين.

كما ثمن د. صلاح الأمر الملكي بإنشاء لجنة مستقلة لتقصي الحقائق في أحداث فبراير ومارس الماضيين، وتشكيلها من أشخاص ذوي سمعة عالمية وعلى دراية واسعة بالقانون الدولي لحقوق الإنسان، معتبرا إياها خطوة شجاعة من قائد حكيم، حيث لطالما أتخذ جلالته من الشفافية والعدالة وحكم القانون أركانا وثوابت لا تحيد عنها المملكة في بناء مستقبلها، وذلك ضمن تطلعات جلالته لمواصلة مسيرة الخير والاصلاح التي بدأت منذ عقد مضى، والتي هي بلا شك انعكاس لتطلعات المواطن البحريني الذي ينشد الاستقرار والعيش الكريم الأمن.

واضاف د. صلاح "إن جلاله الملك المفدى يثبت عبر توجيهاته المستمرة وقراراته الحكيمة ان مملكة البحرين تضع دائما صيانه واحترام حقوق الانسان على رأس أولوياتها، وخاصة في أوقات الأزمات، وهو ما يدل عليه أيضا هذا القرار غير المسبوق في المنطقة بتشكيل لجنة تقصي حقائق ذات طابع دولي، تعمل دون تدخلات من اي جهة كانت، بهدف إحقاق الحق دون أيه اعتبارات أخرى"، مشيرا إلى أن هذا القرار من شأنه ان يبث روح الطمأنينة بشأن مستقبل البحرين، ويقطع الطريق امام اي مشكك في فاعلية الحوار الوطني.

واشار د. صلاح إلى أن تجاوز الماضي لا يكون إلا من خلال التطلع بالكثير من التفاؤل إلى المستقبل، واستخلاص الدروس من التجارب السابقة، لافتا إلى ان حوار التوافق الوطني الذي سينطلق يوم السبت المقبل هو فرصة حقيقية أمام الجميع للتشاور حول مختلف القضايا والتعبير عن وجهات النظر من اجل الخروج برؤى توافقية، نستطيع عبرها وضع حد فاصل يحول دون تكرار ما شهدناه من أحداث مؤلمه، وبما لا يسمح لأي متربص بأمن هذا الوطن من تحقيق مآربه للنيل من امن المملكة ووحدة شعبها.