Shura>مجلس الشورى>المركز الإعلامي>الأخبار>أخبار لجان المجلس>اللجان الدائمة>لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني>خلال لقاء الداخلية بمجلس الشورى ..الصالح: الشورى يشارك الداخلية ذات الهموم، و نثق بيقظة رجال الأمن في الحفاظ على المجتمع من الإرهاب
فيسبوك شارك في تويتر اطبع الصفحة ارسل إلى صديق المزيد...
خلال لقاء الداخلية بمجلس الشورى ..الصالح: الشورى يشارك الداخلية ذات الهموم، و نثق بيقظة رجال الأمن في الحفاظ على المجتمع من الإرهاب
اجتماع مجلس الشورى بوزير الدولة للشؤون الداخلية

أكد معالي السيد علي بن صالح الصالح رئيس مجلس الشورى تقدير المجلس للدور الذي تقوم به وزارة الداخلية وحرصها على الأمن والأمان بالوطن، مشيرا إلى مشاركة مجلس الشورى الوزارة ذات الهموم، معبرا عن شكره على مبادرة الوزارة باطلاع السلطة التشريعية على مجريات الوضع الأمني انطلاقاً من أهمية التواصل والتشاور بين السلطتين التشريعية والتنفيذية.
 
وشدد الصالح على دعم مجلس الشورى على كفاءة رجال الأمن والإجراءات والتدابير التي تتخذها وزارة الداخلية لدعم الأمن والاستقرار ومنع تهديد السلم الأهلي ونشر الأمن والطمأنينة بين المواطنين والمقيمين، مبيّنا ثقته بيقظة رجال الأمن ونجاحهم في الحفاظ على وحدة المجتمع من الإرهاب، ودعمه للإجراءات التي تتخذها الوزارة لحفظ الأمن والاستقرار في ربوع المملكة، ومؤكدا الوقوف التام بجانب رجال الشرطة في أدائهم لمهمتهم الوطنية.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد صباح اليوم (الثلاثاء) بمجلس الشورى بحضور سعادة اللواء عادل بن خليفة الفاضل وزير الدولة لشئون الداخلية، وعدد من قيادات وزارة الداخلية، كما حضر الاجتماع رئيس وأعضاء لجنة الشئون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى.
 
وخلال الاجتماع، قدّم سعادة وزير الدولة للشؤون الداخلية عرضا موثقا للمستجدات والتطورات الأمنية، والتي تضمن قيام الجهات الأمنية بإحباط أربع عمليات نوعية تشكل تهديدا لأمن واستقرار الوطن واستهدافا لحياة الأبرياء من مواطنين ومقيمين، وأشار الى ان مثل هذه الاعمال الارهابية تدفع الجميع الى رفض العنف والتصدي لبث الكراهية في مجتمع يسوده التآلف والتعايش بين ابنائه ولن يتحقق بإذن الله أهداف المجرمين في إحداث الفرقة وإدخال البلاد في دوامة العنف والفوضى.
وأكد سعادة الوزير جاهزية الجهات الأمنية التامة لمواجهة أية احتمالات ومخاطر أمنية والتي كان لها الدور في إنجاح العملية النوعية خلال اليومين الماضيين، مشيراً الى نجاح الوزارة بالقيام بالعديد من العمليات الاستباقية والنوعية وهو ما أدى الى تراجع وقوع أعمال العنف مؤخراً، منوّها بأن كافة الإجراءات التي تتخذها الوزارة تتم وفقاً للإجراءات القانونية.

من ناحيته، عبّر سعادة الدكتور الشيخ خالد بن خليفة آل خليفة رئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس الشورى، عن شكره للمجهود الكبير الذي تقوم به قوات الشرطة من جهد واضح للحفاظ على الأمن العام وحفظ النظام وكف أيدي العابثين عن اللعب بالنسيج الوطني والعيش المشترك بين مختلف فئات المجتمع البحريني.
ونوّه الشيخ خالد إلى أن كشف الجهات الأمنية عن وجود أدلة ملموسة للتدخلات الخارجية استطاعت جهود رجال الأمن احباط هذه المحاولات الإيرانية التي تريد تحويل البحرين إلى عراق ثانية، نظرا لما تمثله مكانة البحرين من بعد اقليمي تطمح إيران من خلال تعكير صفو أمن المملكة من خلال التفجيرات إلى تخفيف الضغط الاعلامي على سوريا.
 
وتساءل الشيخ خالد عن هل بلغ بالعراق أن يكون أداة بيد إيران لتدمير أوطاننا، موجها تحذيره الى مرتزقه ايران في البحرين باستغلالهم كطعم للتخفيف من الضغوطات على سوريا، وليس بهدف دعمهم لإسقاط الشرعية.
 
بدورهم عبّر أصحاب السعادة أعضاء اللجنة عن كامل شكرهم وتقديرهم على الجهود التي تبذلها وزارة الداخلية وتصديها للفتنة التي يراد منها شق الصف البيت الواحد، مؤكدين أن افشال تلك المخططات مكسب للبحرين، وأن الإعلان عنها جزء من الشفافية المهنية التي تعمل من خلالها وزارة الداخلية.