ميثاق العمل الوطني
كلمة ملك مملكة البحرين

   ​كلمة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم
 

أيها الإخوة والأخوات:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،


هذا يوم أغر في تاريخ البحرين ولحظة مجيدة في مسيرتنا المشّرفة. ويمكننا القول بثقة إن إنجازكم مشروع الميثاق الوطني يمثل خطوة متقدمة في مسيرة التحديث السياسي للدولة والنظم والمؤسسات بما يلبي تطلعات شعب البحرين الناهض نحو المزيد من التطور والتقدم الحضاري.

وإنه لمبعث اعتزازنا أن نتوصل إلى هذا الإجماع الوطني المتقدم والمتمثل في مشروع الميثاق بعد لقاءات من التحاور السمح والهادف مع مختلف قطاعات مجتمعنا المدني وممثليه.

وبناءً عليه التقيتم أنتم في إطار هذه اللجنة الوطنية، من مختلف المواقع في مسيرة الوطن، فأغنيتم الرؤية المشتركة بالفكر والنظر وتبادل الرأي الحر تحت سماء البحرين الحرة، لتعمقوا ما تأسست عليه من تعايش إنساني وحوار حضاري جسّد عبر التاريخ الممارسة الطبيعية لديمقراطيتها التي يحدد الميثاق اليوم صيغتها المتقدمة بين نظم العالم، فكنتم بحق أهلًا لهذه المهمة الرائدة في تاريخ الوطن، وأثبتم جدارة حمل الرسالة لصالح المواطنين كافة.

وما جمعكم هذا إلا البداية الموفقة لما سيأتي بعده من محاورات ولقاءات وتشاور في مسيرتنا الوطنية، وإنه من حسن الطالع أن يكتمل هذا الجهد المبرور في العشر الأواخر من رمضان التي خصّها الله بكل خير، لنتذكره ويتذكره الأبناء باعتباره (وثيقة رمضان) المباركة.

أيها الإخوة والأخوات:

إننا بكل الثقة والاعتزاز نتسلم منكم مشروع الميثاق (وثيقة للعهد) كما أردتموه، وسيكون موضع عنايتنا وتقديرنا، وأمانة بين أيدينا، وكما وعدناكم منذ البداية من منطلق ثقتنا الكبيرة في وعي هذا الشعب العزيز، سوف يتم بإذن الله طرحه في استفتاء شعبي عام حسب النظم والإجراءات المتعارف عليها بهذا الشأن، لاستطلاع رأي الشعب فيه، وبعد أن نطمئن إلى القبول العام له، سنقره ونعتمده مرجعًا لمسيرتنا الوطنية، نسير على هديه في عملنا الوطني ونواصل به مسيرتنا ونستكمل على أساسه تحديث مؤسسات الدولة وسلطاتها الدستورية، وننجز منه في كل مرحلة ما نراه متماشيًا مع تطلعات المواطنين.

أيها الإخوة والأخوات:

سنبقى معكم يدًا بيد على امتداد المسيرة، وهذه يدي ممدودة إلى كل بحريني وبحرينية كما امتدت في بيعة العهد، وكما ستمتد في بيعة التجديد، هذا التجديد والتحديث الوطني الشامل الذي ستتميز به أجمل أيامنا المقبلة بإذن الله.


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.