ميثاق العمل الوطني
البيان الختامي

البيان الختامي لأعمال اللجنة الوطنية العليا
لإعداد مشروع ميثاق العمل الوطني
 
تنفيذاً للأمر الأميري السامي رقم (36) و (43) لسنة 2000م، بتشكيل اللجنة الوطنية العليا لإعداد مشروع ميثاق العمل الوطني .. 
 
وانطلاقاً من المسئولية الكبيرة ، التي استشعرها جميع أعضاء اللجنة المكلفة بإنجاز هذه المهمة التاريخية .. 
 
باشرت اللجنة القيام بمهمتها الوطنية ، بعقد سلسلة من الاجتماعات المتواصلة ، بقصر الرفاع ، حفلت بالمناقشات والمداولات التي اشتملت على الكثير من الأفكار والملاحظات والمقترحات الإيجابية. 
 
وبعون من المولى عز وجل، ثم بدعم ومؤازرة كريمة سامية، من لدن حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ، تمكنت اللجنة من إنجاز المهمة المنوطة بها ، والتي تأمل أن تلتقي والإرادة السامية لحضرة صاحب السمو الأمير المفدى ، وتطلعات شعب البحرين الوفي. 
   
وفي هذا الإطار، فإن اللجنة لتؤكد أن مشروع ميثاق العمل الوطني ، سيحقق بإذن الله تعالى نقلةً نوعيةً كبيرة في العمل الوطني ، تسهم بدورها في إحداث تغييرات جذرية في منهج العمل والأداء. 
 
وتجاوباً من أعضاء اللجنة، مع آفاق الرؤية الشاملة التي طرحها الأمير القائد ، حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ، من خلال نهجه الديموقراطي المتمثل في حوارات سموه ، في لقاءاته مع مختلف القطاعات الأهلية ، والتجمعات الشعبية الوطنية العديدة ، تعبر اللجنة عن عميق اعتزازها، وتمسكها بالتلاحم الوثيق بين القائد والشعب أساساً للعمل الوطني ، ودعماً وحفاظاً على المكاسب الحضارية للبلاد ، وتمسكاً بلا أدنى تفريط في أي شبر من أراضي الوطن الغالي. 
 
وعملاً على تحديث سلطات الدولة ، ومؤسساتها ، تمهيداً لانتخاب مجلس نيابي ، انتخاباً حراً مباشراً ، من قبل كافة المواطنين ، إلى جانب مجلس معيّن ، يضم خيرة أهل العلم والخبرة، بما يؤدي إلى تجديد دستوري ، وتحديث مؤسسي ، حسب صيغة متوازنة، تستوعب دروس الماضي ، وتواجه متطلبات المستقبل الذي ننشده، تؤكد اللجنة تأييدها التام لاتخاذ ما من شأنه تمكين دولة البحرين ، من مواصلة انطلاقتها نحو المستقبل المنشود. 
 
كما تؤكد اللجنة، أن دولة البحرين ، وقد حققت خطوات كبيرة على طريق التنمية الشاملة ، رغم ما تعرضت له المنطقة من حروب وأزمات ، استطاعت بالعزم والتصميم، مواصلة درب البناء والتقدم، لتأخذ دولة البحرين مكانتها بجدارة بين الممالك الدستورية المتقدمة.
 
وتأكيداً وتوثيقاً للتوافق والتكامل ، بين رؤية الأمير القائد، وتطلعات شعب البحرين ، قررت اللجنة في ختام اجتماعاتها رفع مشروع هذا الميثاق الوطني وثيقة تجديد للعهد والبيعة، 
 
إلى مقام حضرة صاحب السمو، الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أمير البلاد المفدى أمانةً بين يديه الكريمتين، ليعمل سموه بما يراه، حفظه الله، مناسباً وملائما لمصلحة البلاد.
 
والله على ما نقول شهيد،،